العلاج بالتبريد لنظام العضلات والهيكل العظمي

الجهاز العضلي الهيكلي

التهاب الفقار اللاصق

espondinitisلتهاب الفقار اللاصق هو مرض روماتيزمي التهابي متواسط بالمناعة يؤثر على الحركة. يتصف بتعاظم وانحناء العمود الفقري، على الرغم من أنه يمكن أن يؤثر أيضًا على المفاصل الممتدة من العمود الفقري، خاصةً الأطراف السفلية، وعلى الأعضاء الداخلية بصورة أقل.
تنتج عملية الالتهاب ألمًا وتيبسًا وتقييدًا لوظيفة المفصل. قد ينتج الألم الحاد في نهاية الأمر التهابًا في الأوتار.

بات تناول أسباب التهاب الفقار اللاصق اليوم مشكلة مستعصية. ولذلك، أنواع العلاج التي تهدف إلى تثبيط الألم والالتهاب اتضح أنها أكثر أهمية. يجب أن يشمل العلاج تخصصات متعددة نظرًا إلى استخدام أنواع العلاج الأخرى، باستثناء العلاج الدوائي، مثل العلاج الفيزيائي والعلاج الجسدي، وعند الضرورة، العلاج الإشعاعي. يعد العلاج بالتبريد للجسد بأكمله اليوم جزءًا لا يتجزأ من علاج حالات مرضية معينة. لقد ثبتت نتيجته بصورة وافية.
ينبغي استخدام هذا العلاج في إطار العلاج السريري للمرضى الداخليين الذي يتألف من جلستين كل يوم (أو 3 في حالة النشاط الكبير) خلال فترة تمتد من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. يجب إجراء التقييمات الطبية عن تقدم العلاج كل فترة تمتد من يومين إلى ثلاثة أيام.
anatomia con espondinitisومع ذلك وفي حالات علاج المرضى الخارجيين، يكفي عادةً من 10 إلى 15 جلسة تعرض إلى البرودة حتى عندما تكون هناك درجة عالية من النشاط الالتهابي. يسبب هذا تخفيفًا في صورة الأعراض فيما يتعلق بتقليل الألم وتقيدات الحركة. يوصى بالخضوع لعلاج للصدمات يتألف من 5 جلسات خلال أول أسبوعين باستخدام برنامج مكثف بصورة معتدلة على الجزء العلوي من أجل التعامل مع هذا الأثر. وسيعقب هذا علاج مداومة يتكون من جلستين أو ثلاث كل أسبوع خلال شهر أو شهرين باستخدام البرنامج ذاته. سيتم التخطيط لإجراء 3 أو 4 دورات كل عام.
بالإضافة إلى ذلك، العلاج بالتبريد على الجسد بأكمله متعلق بصورة خاصة بالأمراض المرتبطة بالصدفية أو الالتهاب الحاد للأمعاء (داء كرون). يُعتبر كلٌ منهما إحدى أمراض المناعة الذاتية.

الفصال

artrosis هو اضطراب تنكسي بالمفصل نتيجة تآكل وتلف الغضروف. الفصال هو المرض الروماتيزمي الأكثر شيوعًا. إنه يسبب ألمًا والتهابًا وانخفاضًا في حركة المفصل.
يمكن استخدام العلاج بالتبريد على الجسد بأكمله في جميع مراحل المرض، ولكن يُفضل البدء في المرحلة الأولى عندما يكون الغضروف لا يزال يؤدي وظائفه.
توجد عدة أسباب لاستخدامه: الفصال مرض شائع، خاصةً بين كبار السن. بجانب هذا، لا توجد إمكانية لتقديم علاج يركز على السبب الأصلي حاليًا، ولذلك توجد دراسات تحاول إيجاد طرق علاج عرضية فعالة، وقد أظهر العلاج بالتبريد للجسم بأكمله نتائج جيدة بفضل مفعوله الشامل. هذا مهم على مستويات مختلفة لأن الفصال لا يؤثر على مجرد مفصل واحد ولكن على عدة مفاصل (الكبيرة والصغيرة). ومن شأن هذا، على عكس أنواع العلاج الموضوعي، أن يجعل العلاج بالتبريد للجسد بأكمله مواتيًا لأنه يعمل على جميع المناطق والمفاصل المصابة في آنٍ واحد.

tratar artosis وبالإضافة إلى ذلك وبفضل مفعوله، تتحسن أيضًا الجوانب السريرية الأخرى المرتبطة بالعوامل العاطفية بجانب جوانب أخرى. وهناك سبب آخر يدعم استخدامه وهو حقيقة أن مفعوله العلاجي يدوم كثيرًا إلى عدة شهور أو أكثر، وذلك فيما يخص الألم والالتهاب.
ينشأ مرض الفصال بصورة مباشرة في غضروف المفصل حيث تتوسع الشقاق الدقيقة بصورة تدريجية. يحتك الغضروف وينتج فضلات تتحرك بحرية خلال المفصل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن فصل جزء من التركيب النسيجي وقطع صغيرة من الغضروف أو سحبها. تطلق الخلايا في الأنسجة الغضروفية التالفة مواد مسببة للالتهاب بما يسبب التهاب الغشاء الداخلي للمحفظة المفصلية. مما يعني أن ألم الغضروف سيستمر.

artrosis de rodilla ويحدث هذا التآكل نتيجة عدة عوامل: ضعف التمدد وانخفاض منسوب الماء في الغضروف وترقق الأنسجة والقصور في العناصر الغدائية وتصريف الفضلات. ترافق هذه العوامل الشيخوخة وقلة القدرة على الحركة. تؤثر زيادة الوزن أيضًا سلباً على المفاصل بشكل خاص مثل مفصل الورك ومفصل الركبة. يزيد ذلك الأمر من الضغط على الغضاريف ويؤثر على وظائفها.
cartilagoينتقل كلاً من المواد الغذائية والأكسجين عبر السائل الزليلي المتدفق من الغشاء الداخلي للمحفظة المفصلية نظراً لأن أنسجة المفصل لا تحتوي على إمدادات دم خاصة بها. مما يتطلب توفر منسب ضغط مثالي فى الغضروف، وهذا يعني أن أي اضطراب دائم في مستوى الضغط يؤدي إلى نقص مزمن في إمدادات الأنسجة.

ومع ذلك، تيسرعوامل أخرى من احتمالية الإصابة بالمرض إلى حد كبير كالتغيرات الهرمونية (فُصال اليدين المرافق لانقطاع الطمث) أو التدهور الجزئي والمزمن في وظائف المفاصل بسبب وضع جسماني سيء والجهد المتكرر وقلة حركة المفاصل.
يتورم المفصل وترتفع درجة حرارته في مرحلة متقدمة خاصة إذا تسببت العمليات الالتهابية في تنشيط داء الفٌصال.
في كثير من الأحيان، يصاحب تطور داء الفٌصال الألم الشديد الناتج عن:

● الضغط الزائد على سطح المفصل المصاب.
● التهاب الغشاء الداخلي للمحفظة المفصلية.
● توسيع المحفظة المفصلية نتيجة انصباب المفصل.
● تهيج هياكل الأنسجة المفصلية المحيطة والأربطة والأوتار والعضلات المزمن.

artrosis

يظهر الألم بشكل رئيسي أثناء التمرين وبعده ويقل بالراحة ليلاً. ومع ذلك، سيظهر الألم أثناء الراحة في وقت لاحق مما يؤدي إلى الحد من القدرة على الحركة بشكل كبير.
يصعب شفاء الفٌصال ذاتياً. ومع ذلك، يمكن تنشيط معالجة الأنسجة الضامة في المرحلة الأخيرة من المرض كنتيجة للالتهاب المزمن وتلف العظام. تفضي هذه العملية إلى استبدال جزئي للغضروف المفقود وتقليل الأعراض وتحسين الأداء الوظيفي.
ترجع العديد من المشاكل المرتبطة بمرض الفصال العظمي إلى تأثيره الفعلي على العضلات والنسيج الضام. ولهذا السبب فإن الاحساس بالألم في المفاصل المتضررة لا يحدث بسبب التغيرات في استقبال الحس العميق للمفاصل فقط ولكن أيضا في الأوتار ومجموعات العضلات المحيطة بها. ومع ذلك، فإن انتقال النبضات العصبية بصورة طبيعية من تلك المناطق أمر ضروري لتحسين أداء التقلصات العضلية وضبط الشعور بالتوازن. يمكن أن تحدث اضطرابات في التنسيق الحركي وانعدام الاستقرار عند المشي كردة فعل للنبضات الواردة المعدلة .يؤثر علاج الجسم بالتبرد على مكونات المرض الأساسية:
● بداية الألم.
● العملية الالتهابية.
● تغيير وظيفي في مجموعات العضلات القريبة من المفاصل.

على الرغم من أن الألم الناجم عن الفُصال يعتمد على عوامل ضارة مختلفة إلا أن جلسات علاج الجسم بالتبريد تعمل على تخفيف الألم بشكل كبير ومقاومة إعاقة نشاط المفصل. يعزز هذا الإجراء اماكنية استخدام تقنيات أخرى مثل المعالجة بالحركة النشطة والسلبية. على المريض تجنب حدة التوتر والضغط عند ممارسة التمارين بعد أن زوال الألم السريع نسبياً. يجب أن يساعد المعالج في تحديد مستوى النشاط المعقول لتحسين إمداد الغضورف بالعناصر الغذائية من خلال تطبيع الضغط على المفصل. بالإضافة إلى ذلك، تحفز الحركة ذات النطاق الواسع إمداد الخلايا الغضروفية بالمواد.
يلزم ضبط درجة معينة من لزوجة السائل الزليلي للحفاظ على التوازن الأيضي لغضاريف المفصل كما هو الأمر بالنسبة لمستوى الضغط.
وبهذا الصدد، فإن علاج الجسم بالتبريد له أفضلية على الوضعات الباردة القياسية المحلية. وهو علاج مختصر يصل إلى أعمق طبقات الأنسجة وبطانة المفصل الداخلية لفترة قصيرة لتجنب الآثار السلبية المترتبة على خصائص سريان السائل الزليلي.

artrosis articularيقلل سريان البرودة في جميع أنحاء الجسم الألم بصورة فعالة وكذلك ارتفاع درجة حرارة المنطقة وتورمها. مما يعني أن العلاج يشمل العملية الالتهابية بشكل كامل.
لا يحل علاج الجسم بالتبريد محل العلاجات الأخرى للفُصال. ينبغي تطبيق مفهوم علاجي متعدد التخصصات يشمل تناول الدواء والعلاج الطبيعي مباشرة بعد الجلسات الباردة وتقنيات استرخاء العضلات والعلاج الجراحي.
إلى جانب ذلك، من الممكن مناقشة الطبيب حول إماكنية تقليل العلاج الدوائي أو تعليقه مؤقتاً إذا كانت نتائج العلاج بالتبريد مرضية.

 

متلازمة الحبل المركزي

يوصف العلاج الجسم بالتبريد أيضاً لمرضي متلازمات الحبل المركزي وخاصة بالنسبة للعمود الفقري العنقي والقطني. تعد هذه المتلازمات جزءاً من حياتنا اليومية تحت تصنيفات مثل “إصابة القرص” “آلام أسفل الظهر” أو “ألم العصب الوركي”.

تنتج هذه الاضطرابات التي تسمى عادة “آلام الظهر” عن التغيرات التنكسية للأقراص الفقرية والمفاصل الزيزوبية. ومع ذلك، يمكن أيضًا أن تتأثر العضلات والأربطة التي تدعم العمود الفقري وتعالجه على حد سواء بشكل تلقائي وعملي. يمكن العثور على العمليات الالتهابية بالتوازي مع ظهور التغيرات التنكسية.
يمكن لآلام الظهر أن تتضاعف لتصبح اضطراباً مزمناً يؤدي إلى عدم النشاط البدني وإجهاد النظام الحركي والاضطراب الاكتئابي
يمكن للعلاج البارد أن يكمل العلاجات القياسية الأخرى أو يستبدلها. التوتر العضلي ينخفض عندما تنخفض النبضات الألم. يمكن السيطرة على هذا الاضطراب بفعالية باستخدام العلاج بالتبريد في الوقت المناسب وبالاقتران مع التدخلات السلوكية قبل أن يصبح مزمنًا. الى جانب ذلك، في حالة حدوث ألم بعد التدخل الجراحي للعمود الفقري، فإن نتائج استخدام علاج الجسم بالتبريد مرضية حقاً.
ينصح عادة بتطبيق سلسلة من جلسات البرد تصل إلى 20 لعلاج متلازمات الحبل المركزي للحد من التوتر العضلي المؤلم. يتألف العلاج من 3 جلسات في الأسبوع على أيام متعاقبة خلال 7 أسابيع متتالية باستخدام برنامج معتدلة للمنطقة العليا. يجب إعادة هذا النظام من 3 إلى 4 مرات في السنة.

اعتلال الوترإن

اعتلال الأوتار هي أمراض التنكسية في الأنسجة الضامة للأوتار (مرفق التنس والتهاب وتر أخيل وألم الكعب). أعراض اعتلال الأوتار الالتهابية هي الألم وضعف القوة والخلل في الأداء الوظيفي ورم دموي أو ألم عند التقلص أو التمدد. يحدث اعتلال الأوتار بسبب التحميل المفرط المزمن وعادة ما يستجيب بشكل جيد لعلاج الجسم بالتبريد.